أنماط الحياة

في الأول من يناير/كانون الثاني 2005 قدر التعداد السكاني في فرنسا باثنتين وستين مليون نسمة. وبذلك أضحى الشعب الفرنسي يمثل نسبة 13 % من سكان الاتحاد الأوروبي باعضائه الخمسة والعشرين.

وفي عام 2004، بلغ معدل إطالة عمر الإنسان للذكور 76,7 سنة، تحسب اعتباراً من الولادة، و83,8 للإناث.

وعليه فقد سجلت، منذ عام 1994، زيادة بمقدار سنتين للرجال مقابل سنة واحدة فقط للنساء.

السكان

حالة التزايد السكاني (في عام 2004)
المواليد: 797400
يصل مؤشر الإخصاب إلى 1,91 طفل لكل امرأة ونسبة الولادات تبلغ: 12,8%
الوفيات: 518000
معدل الوفيات: 8,3%
حالات الزواج: 266380
منذ بداية التسعينات، انخفض عدد المتزوجين، في الوقت الذي تزايدت فيه حالات المعاشرة الحرة، دون عقد زواج، حيث وصلت إلى 2,4 مليون حالة مقابل 1,5 مليون في عام 1990. يمثل الارتباط الحر اليوم حالة من أصل كل ست حالات تزاوج.
حالات الطلاق: 127643

البنية الأسرية حسب تكوين العائلة
32% : أزواج لهم أطفال
31,4% : أشخاص يعيشون بمفردهم
27,6% : أزواج دون أطفال
7,1% : أسر ذات عائل واحد
1,9% : أشكال أخرى معقدة من المساكنة الأسرية

التوزيع حسب فئات الأعمار
54,3% : من 20 إلى 59 عام،
25,1% : أقل من 20 عام،
20,6% : من 60 عاماً فأكثر
متوسط السن هو 39,2 عام

www.insee.fr

الديانات

إن الجمهورية الفرنسية دولة علمانية ممثلة فيها الطوائف الدينية كافة.

التعليم

في عام 2004، ارتفعت نفقات التعليم إلى 111,3 مليار يورو، أي ما يعادل 7,1% من الناتج المحلي الخام و37,8% من ميزانية الدولة العامة. تصل قيمة النفقات في قطاع التعليم إلى 1810 يورو لكل فرد من السكان أو 6600 يورو لكل طالب أو تلميذ.

مراحل الحضانة والتعليم الابتدائي والثانوي:
12133000 تلميذ،
894000 مدرساً،
68590 مدرسة ابتدائية وإعدادية وثانوية،
معدل وسطي: مدرس لكل 13,6 طالب.
معدل النجاح في شهادة البكالوريا (المتممة للمرحلة الثانوية) لعام 2004: 79,7%

التعليم العالي:
2268251 طالب،
88000 مدرساً،
83 جامعة،
3600 مؤسسة للتعليم العالي،
معدل وسطي: مدرس لكل 25,7 طالب.

www.education.gouv.fr

السكان في سن العمل

يصل عدد السكان في سن العمل في فرنسا إلى حوالي 27,5 مليون نسمة، منهم 24,7 مليون أجير و2,73 مليون طالب عمل، أي ما يعادل 9,9% من السكان في سن العمل (يناير/كانون الثاني 2004). تصل نسبة النشاط الوظيفي إلى 74,9% للرجال و63,8% للسيدات.

الفئات المهنية الاجتماعية
النسبة المئوية للسكان في سن العمل
28,8% : موظفين: 7809000
24,8% : عمال: 7062000
23,3% : مهن وسطية: 5763000
14,4% : كوادر ومهن فكرية: 3700000
5,9% : حرفيين وتجار ورؤوساء شركات: 1500000
2,8% : مزارعين-مستثمرين: 642000

www.insee.fr

مستوى المعيشة

متوسط الراتب الصافي لكل أجير: 21735 يورو سنوياً.

متوسط ادخار الأسر الخام: 1900 يورو، أي ما يعادل 15,4% من الدخل المتوفر.

الاستهلاك -حصته من ميزانية الأسر
24,5% : سكن، نور، تدفئة،
17,7% : غذاء، مشروبات، تدخين،
17,6% : نقل ومواصلات،
9,4% : ترفيه وثقافة،
5,9% : تجهيزات وصيانة منزلية،
5% : ملابس،
3,4% : صحة،
16,5% : ممتلكات ومنافع أخرى.

الأجور

في 1 يوليو/تموز 2005، وصل الحد الأدنى للأجر الشهري SMIC إلى 1217,88 يورو، لخمس وثلاثين ساعة عمل في الأسبوع، بمعدل أجر يصل إلى 8,03 يورو في الساعة.

متوسط الدخول الضريبية السنوية للأسر
70126 يورو : المهن الحرة
42928 يورو : الكوادر
22143 يورو : فنيون
21114 يورو : مزارعون -مستثمرون
20000 يورو : مهن وسيطة أخرى
15906 يورو : عمال مؤهلون
15327 يورو : موظفون

أيام العطل

عطلات مدفوعة: خمسة أسابيع في العام،
معدل السفر أثناء العطل: 69%

الحياة النقابية

تضم فرنسا حوالي مليوني شخص ينتمون لنقابات مختلفة، أي ما يعادل 8% من السكان في سن العمل، وهي النسبة الأقل في دول الاتحاد الأوروبي. وأهم الاتحادات النقابية هي التالية:
الكونفدرالية العامة للعمل CGT،
الكونفدرالية الفرنسية الديمقراطية للعمل CFDT،
القوى العمالية FO،
الكونفدرالية الفرنسية للعاملين المسيحيين CFTC،
الفدرالية النقابية التوحيدية FSU.

التأمينات الاجتماعية

أنشئ نظام التأمينات الاجتماعية الفرنسي، أي الضمان الاجتماعي، في عام 1945، وهو يرتكز على مبدأ التوزيع (حيث يتم تأمين الخدمات المستحقة للمنتفعين من خلال الأقساط التي يسددها العاملون).

ويتم تمويل نفقات التأمينات الاجتماعية، التي تمثل 10,1% من الناتج المحلي الخام، بنسبة 67% بواسطة اشتراكات العاملين وأرباب العمل، وبنسبة 20% عبر ضرائب ورسوم مخصصة، مثل المساهمة الاجتماعية المعممة CSG، أو المساهمة من أجل تسديد الدين الاجتماعي CRDS - وهي مساهمات تطال أيضاً مداخيل أخرى لا علاقة لها بمجال العمل- وهذا التمويل يكاد يكون المصدر الوحيد لنظام الضمان الاجتماعي العام. ولا يمثل التمويل الحكومي إلا نسبة 13% من الموارد بمجملها. أما القطاعات المستفيدة من الخدمات فهي التقاعد (49,2%)، والصحة (27,2%)، والأسرة (12,8%)، والتوظيف (تعويضات البطالة، والتأهيل المهني والاندماج الاجتماعي) (8,4%).

وأدت النسبة المتزايدة للمتقاعدين مقارنة بالعاملين، إضافة إلى التقدم الطبي وإطالة عمر الإنسان، إلى حدوث عجز في نظام الضمان الاجتماعي العام، كما أدت إلى تعديل نظام ضمان الشيخوخة.

www.travail.gouv.fr

الصحة

تعد الصحة من الأمور التي تشغل الفرنسيين بشكل أساسي، حيث وصلت نفقاتهم في عام 2004 في مجال الرعاية الصحية والطبية إلى 144 مليار يورو.

يمول نظام الضمان الاجتماعي 75,8% من النفقات في مجال الصحة، في حين تتزايد نسبة مشاركة الأسر وشركات التأمين. ولقد تمت المباشرة عام 2004 بتعديل هام بغرض إعادة التوازن في حسابات فرع التأمين الصحي داخل منظومة الضمان الاجتماعي.

www.sante.gouv.fr

Dernière modification : 09/02/2011

Haut de page