الثقافة والترفيه

في عام 2006، حظيت وزارة الثقافة بميزانية قدرها 3 مليار يورو. يصل التمويل في القطاع الثقافي إلى 13 مليار يورو، تقدم الدولة نصفه في حين تقدم التجمعات المحلية المنتخبة النصف الآخر. ويبلغ معدل إنفاق الأسر الفرنسية 1385يورو سنوياً في الأنشطة الثقافية والترفيهية والرياضة والألعاب.

كتب

تم نشر وطبع 65205 كتاباً في عام 2004، منهم 30926 كتاباً جديداً و37779 كتاباً أعيد طباعتهم، ليصل المجموع إلى 512 مليون
وفي العام نفسه، تم بيع 388 مليون نسخة بواسطة دور النشر.
وبلغ رقم مبيعات الناشرين (عام 2004): 2,8 مليار يورو.

صحف

30% من الفرنسيين يقرأون صحيفة يومية، كل يوم، من ضمن عشر صحف وطنية كبرى و65 جريدة إقليمية أخرى.
إجمالي الطباعة السنوية: 4,7 مليار نسخة.

مطبوعات دورية

هناك ست، من ضمن أبرز مائة مطبوعة دورية، تزيد طباعتها عن مليون نسخة، في حين هناك ثمان أخرى تزيد طباعتها عن 500 ألف نسخة. ويبلغ معدل المبيعات 1354 نسخة لكل ألف نسمة، مما يجعل من الفرنسيين أول القراء للمجلات بين شعوب العالم.

تلفزيون

يبقى التلفزيون الوسيلة الأولى للترفيه بالنسبة للفرنسيين، حيث يصل متوسط مدة المشاهدة إلى 3 ساعات وربع الساعة يومياً لكل شخص.

يوجد في فرنسا ما يزيد عن 180 قناة تلفزيونية:
> خمس قنوات عامة وطنية، هي: القناة الثانية France 2، والقناة الثالثة France 3، والقناة الرابعة France 4 والقناة الخامسة France 5 قناة ذات توجه تربوي)، وأرته ) Arte (قناة ثقافية فرنسية-ألمانية).
> ثلاث قنوات وطنية خاصة، وهي: TF1 ، و6M، وقنال بلوسCanal Plus - وهي قناة باشتراك مدفوع، وتضم 8 مليون مشترك في السوق الفرنسية و6,7 مليون أخرى في السوق الدولية-.
> ما يزيد عن 20 قناة محلية أو وطنية تعمل بنظام الكابل (40% من الأسر الفرنسية مشتركة في شبكة الكابل)، و7،5% من الأسر مشتركة في برامج بنظام الكابل.
> مجموعة لا تحصى من القنوات الفضائية الملتقطة عن طريق الأقمار الصناعية ومنها (كنال ساتيليت Canal Satellite، وتي بي أسTPS.
> تعد قناتا TV5وCFI القناتين التي يتشكل منهما البث السمعي والمرئي خارج الحدود الفرنسية.

www.tv5.org

إذاعة

تضم شركة "إذاعة فرنسا Radio France" القنوات الإذاعية العامة: فرانس إنتيرFrance Inter ، وفرانس أنفو France Info (إذاعة إخبارية ذات بث متواصل)، وفرانس كولتور France Culture، وراديو بلوRadio Bleue ، وأف إي بي FIP.

ويتمثل القطاع الإذاعي الخاص في قنوات RTL - وهي أكثر إذاعة مسموعة في فرنسا- وEurope1، وراديو مونت كارلو Radio Monte Carlo، هذا إلى جانب قنوات أخرى شاملة ومجموعة من الإذاعات الموسيقية أو المتخصصة في تناول موضوعات بعينها، فضلاً عن الإذاعات النقابية والإقليمية التي تقوم بالبث عن طريق تعديل الموجات.

إن إذاعتي راديو فرانس الدولية RFI (30 مليون مستمع في العالم) ومونت كارلو-الشرق الأوسط RMC-Moyen-Orient ، اللتين تبثان برامجهما باتجاه منطقة الشرق الأوسط، و إذاعة Medi 1، التي تختص بالبث باتجاه منطقة المغرب العربي، تمثل مجتمعة الجهاز الإذاعي المتخصص بالبث الخارجي في فرنسا.

www.rfi.fr

المعلوماتية والوسائل الإعلامية المتعددة

إذا ما كان الحاسوب يعد - قبل أي شيء- أداة مهنية يستخدمها 79% من الفرنسيين، فهو يشهد أيضاً إقبالاً متزايداً من جانب الأسر الفرنسية، إذ إن هناك 43% منها تقوم باستخدامه.

ومن ناحية أخرى، نال الإنترنت، "أداة المعرفة الجديدة"، على رضى الفرنسيين سريعاً، وبدا أن هناك 17 مليون فرنسي يستخدمونه في المدارس وفي العمل أو في المنازل.

وقد تطور الإنترنت في فرنسا بمعدل سريع وملحوظ في غضون سنوات قليلة، حيث باتت كل مؤسسة أو صحيفة يومية أو إدارة أو شركة تملك موقعاً خاصاً على هذه الشبكة يغطي مجموعة عريضة ومتنوعة من الموضوعات (رياضة، تعليم، خدمات، سينما...).

وأخيراً يتم التردد بالأكثر على مداخل وروابط الشركات المقدمة لخدمة الإنترنت، مثل Wanadooو France Télécom إضافة إلى المواقع المقدمة للخدمات على شبكة الإنترنت.

السينما

ما تزال فرنسا، وهي أول من اخترع آلة العرض السينمائي في عام 1895، نشطة للغاية في هذا القطاع. ففي عام 2003، تم إنتاج 212 فيلماً (المرتبة الثانية عالمياً في مجال الاستثمارات السينمائية).

وتبلغ نسبة الفرنسيين الذين يترددون على صالات العرض السينمائي مرة على الأقل في السنة 58,4 % ، ونسبة من يترددون مرة في الشهر تصل إلى 34,6 %.

إن فرنسا المجهزة بما يزيد عن 5240 صالة عرض سينمائي - منها 97 صالة حديثة متعددة المزايا multiplex تعد من بين الدول التي تتوفر لديها أكبر شبكة من صالات العرض وأكثرها كثافة.

www.cnc.fr

الموسيقى والرقص

تعدُ فرنسا 11300 فنان درامي وراقص، و16200 فنان يعملون بالموسيقى والغناء، وهي تقيم 250 مهرجاناً للموسيقى والفن الغنائي القديم والرقص، ولديها 8700 فنان من مغنيي المنوعات.

ومن ناحية أخرى، يتزايد عدد الهواة في مجال الموسيقى والرقص نظراً للتطور الهام الذي عرفه مؤخراً تعليم هذين النوعين من الفنون . (4300 مؤسسة متخصصة في المجال الموسيقي وحده).

المسرح

يقام في فرنسا حوالي 50 ألف عرض مسرحي سنوي (مسارح وطنية، مراكز درامية وطنية، ومسارح عامة وخاصة...). وتجذب هذه العروض 8 ملايين من المشاهدين بشكل مطرد. وعلى هامش العروض المسرحية الكبرى في باريس وضواحيها وفي مدن الأقاليم، والمهرجانات الشهيرة مثل مهرجان أفينيونAvignon ‘Festival d، شهدت فرنسا ظهور ما يزيد عن ألف فرقة مسرحية مستقلة.
المتاحف والمعالم الأثرية

يوجد في فرنسا 1200 متحف، تستقطب 70 مليون زائر سنوياً.

يستقبل متحفا اللوفر Le Louvre ودورسيه Musée d’Orsay وقصر فرساي وحدهم ما يقرب من 15 مليون زائر سنوياً.

تمتلك معظم مدن الأقاليم أيضاً متحفاً أو أكثر. ومن ناحية أخرى، هناك ما يزيد عن 1500 صرح أثري مفتوح للجمهور (8 ملايين زائر سنوياً). ويعد برج إيفل من أكثر الأماكن الأثرية التي يتردد عليها الزوار حيث يستقبل 6 ملايين زائر سنوياً. وأخيراً، هناك حوالي 38 ألف مبنى تحظى بحماية وزارة الثقافة بصفتها معالم تاريخية.

www.culture.gouv.fr

الرياضة

اتسعت ممارسة الرياضة بصورة ملحوظة في السنوات الأخيرة، فهناك حوالي 10 ملايين رياضي متخرج من الاتحادات الرياضية المختلفة، وتعد كرة القدم والتنس من الرياضيات التي تضم العدد الأكبر من المتخرجين، في حين عرفت رياضات الجودو والكرات الحديدية "البيتانك" وركوب الخيلوكرةالريشة والجولفنجاحاً ملحوظاً في السنواتالماضيةالأخيرة.وكماهي الحال بالنسبة لرياضات الاكتشاف والمغامرة كركوب الدراجات على جميع الطرقات، ويتزايد عدد ممارسي رياضات أخرى كالتنزه مشياً على الأقدام وتسلق الجبال و الطيران بمظلة و التجديف في المصبات المائية الصعبة.

www.jeunesse-sports.gouv.fr

الاحتفالات الثقافية

هناك العديد من الاحتفالات الثقافية والترفيهية التي يستطيب الفرنسيون المشاركة بها مثل عيد الإنترنت وعيد الموسيقى وعيد القراءة وأيام معينة مخصصة للاحتفاء بالتراث وأسبوع مخصص للعلوم.

ويتجدد نجاح كل هذه الاحتفالات عاماً بعد عام:
> ففي الأيام المخصصة للاحتفاء بالتراث، تفتح للزوار أبواب مبان تاريخية عادة ما تكون مغلقة أمام الجمهور (وزارت، وسفارات، وشركات، ومصارف).
> أما الأسبوع المخصص للعلوم، فالغرض منه إعلامي، ويكمن في التعريف بتطور العلوم وانعكاسات ذلك على المجتمع.
> ينظم عيد القراءة، وهو الحدث الثقافي الذي يتمحور حول موضوع الكتاب والقراءة، لقاءات مع المؤلفين وورش للكتابة ومسابقات في كتابة القصة القصيرة، ويركز على المهن المتعددة المرتبطة بالكتاب.
> وأخيراً، يهدف عيد الإنترنت إلى تعريف الجمهور بتحديات مجتمع المعلومات.

Dernière modification : 09/02/2011

Haut de page