تدويل الاقتصاد الفرنسي في عام 2015: الاستقطاب والحركية والابتكار

فرنسا تفرض مكانتها بوصفها إحدى البلدان الأكثر استقطابا في أوروبا عبر الاقتصاد الحركيّ والمبتكر.والمبدع

إذ يشير التقرير الذي أصدرته وكالة بزنس فرانس في شهر آذار/مارس إلى أن فرنسا حقّقت نتائج إيجابية جدا في عام 2015، على النحو التالي: قرّرت 962 شركة أجنبية الاستثمار في فرنسا مما أحدث أو ساهم في الحفاظ على 682 33 وظيفة، مسجّلا ارتفاعا بمعدل 27 في المائة مقارنة بعام 2014. سجّلت أيضا الصادرات الفرنسية ارتفاعا في عام 2015 وبلغت 455,1 مليار يورو. كما تحتل فرنسا المرتبة الثالثة في العالم من بين البلدان المصدّرة للخدمات.

وليست هذه الأرقام إلا مثالا واحدا من أمثلة عديدة على إشعاع فرنسا على المستوى الدولي. وقد استُهل إصدار التقرير السنوي بشأن تدويل الاقتصاد الفرنسي منذ عشرة أعوام، وهو يركّز على قدرة فرنسا على التنافس، وانفتاحها على العالم، وقدرتها على استقطاب المستثمرين الأجانب.

حصيلة عام 2015 بخصوص الاستثمارات الأجنبية في فرنسا

في حين تُستثمر 30 في المائة من الاستثمارات الأجنبية في أنشطة الإنتاج وتُستثمر 9 في المائة في البحث والتطوير في
الهندسة والتصميم، تتكاثر الشركات الفرنسية الناشئة، التي لا تنفك تذهلنا الواحدة أكثر من الأخرى، والمستعدة لاحتلال الأسواق بفعل ابتكارها.

JPEG - 428.4 كيلوبايت
(JPEG - 428.4 كيلوبايت)
Word - 21.3 كيلوبايت
(Word - 21.3 كيلوبايت)

التجارة الخارجية والصادرات الفرنسية في عام 2015

أدرجت وكالة بزنس فرانس، الناشئة عن دمج وكالة أوبيفرانس والوكالة الفرنسية للاستثمارات الأجنبية في كانون الثاني/يناير 2015، قسما عن التجارة والتصدير في تقريرها للسنة الثانية على التوالي.

JPEG

Word - 24.7 كيلوبايت
(Word - 24.7 كيلوبايت)

Dernière modification : 17/04/2017

Haut de page